الإصابة بمتلازمة “النفق الرسغي” تهدد أصحاب هذه المهن

21 أغسطس 2019
الإصابة بمتلازمة “النفق الرسغي” تهدد أصحاب هذه المهن
رابط مختصر

الخبرية – د.ب.أ

يمكن أن يؤدي العمل اليدوي المكثف إلى ألم عصبي في الرسغ يسمى بمتلازمة النفق الرسغي.

وتعتبر إصابة مهنية خطرة لكثير من العمال مثل القصابين ومصففي الشعر والموسيقيين.

ويوضح أستاذ علم الأعصاب هيلموت بوخنر أن حركات الرسغ الدائرية المصاحبة لتقطيع اللحوم، مثلا، يمكن أن تؤدي إلى “اختناق الأعصاب “.

وعادة ما يتمثل العرض الأول في الشعور بوخز شديد في أطراف أصابع السبابة والوسطى والخنصر. ومن المحتمل أيضا أن يمتد الألم إلى الذراع.

ويمكن أن يتحول الوخز إلى تنميل دائم، بحسب بوخنر، فيما تنحسر العضلات في الكرة الجانبية من الإبهام في اليد المصابة.

ومن بين الفئات الأخرى المعرضة لارتفاع خطر الإصابة بهذا المرض هم عمال التنظيف الذين يعصرون الكثير من الملابس المغسولة والأشخاص الذين يحيكون “التريكو” كثيرا ولفترة طويلة.

وأشارت دراسات جديدة في أسيا أن الاستخدام المكثف للهواتف الذكية يمكن أن يؤدي أيضا إلى هذه المتلازمة وهوما يوافق عليه الأستاذ بوخنر.

تضع متلازمة النفق الرسغي ضغطا على أعصاب الرسغ وغالبا ما تؤدي كثرة الاستخدام إلى التورم.

ومن العوامل الأخرى النوم والرسغ في حالة ثني وزيادة الوزن والتغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل. ويقول خبراء الأعصاب أن النساء هم الأكثر إصابة بهذه المتلازمة بشكل ملحوظ من الرجال.

يمكن أن تساعد جبيرة الذراع في منع الضغط على المفصل في البداية، في حين أن الحقن بالكورتيزون غالبا ما يكون فعالا أيضا، في حالة، مثلا، النساء الحوامل اللائي يتغير التوازن الهرموني لديهن مرة أخرى بعد الإنجاب. وإذا استمرت الأعراض، فعادة ما تلزم الجراحة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق