اتهامات لمسؤول قضائي بالعربدة على الأمن وسط العاصمة

1 أكتوبر 2019
اتهامات لمسؤول قضائي بالعربدة على الأمن وسط العاصمة

الخبرية من الرباط

أوقفت دورية من عناصر الدراجين التابعة للمنطقة الأمنية الرابعة “المنصور” وسط العاصمة الرباط، الأسبوع المنصرم، مسؤولا قضائيا (نائب للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف) قصد التحقق من هويته، وعمد أحد الدراجين إلى تنقيط اسمه على الناظمة الإلكترونية بعد سحب وثائقه، قبل ان يتهجم عليهما ذات المسؤول ويعربد عليها.

وأشارت يومية “الصباح” أن الخلاف طوي بانتقال شرطي إلى محكمة الاستئناف بالرباط للاعتذار لمسؤول النيابة العامة فيما رفض الشرطي الثاني ذلك.

وقالت اليومية ذاتها إن المسؤول القضائي كان يقود سيارة في ملكية زوجته فأوقفه رجال الشرطة وأثناء تقديم نفسه، سحبا منه وثائق السيارة ما أثار غضبه، في الوقت الذي لم يتعرفا عليه برغم أنه ضابط سامي للشرطة القضائية، وينتمي إلى الدائرة القضائية للرباط.

هذا وأثارت الحادثة جدلا في محاكم مختلفة بالرباط، بين من اعتبر إن رجال الشرطة من المفروض عليهم المعرفة المسبقة للمسؤولين القضائيين الذين يشتغلون بجهاز النيابة العامة باعتبارهم الرؤساء الفعلين للضابطة القضائية، وبين من اعتبر ان رجل الأمن من حقه توقيف أي مسؤول في الدولة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *