ابراهيم مجاهد…رئيس يعيش خارج واقع جهة بني ملال خنيفرة

2019-11-22T21:52:28+01:00
2019-11-22T21:54:43+01:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
22 نوفمبر 2019
ابراهيم مجاهد…رئيس يعيش خارج واقع جهة بني ملال خنيفرة
رابط مختصر

الخبرية – نورالدين ثلاج

مع اقتراب فصل الشتاء الذي يصاحب تساقط أمطار رعدية وثلوج بقمم جبال ثلاث أقاليم بجهة بني ملال خنيفرة، تزيد معاناة ساكنة أقاليم أزيلال وبني ملال خنيفرة مع موجة الصقيع وانخفاض درجات الحرارة، مما يتطلب تأهبا ويقظة السلطات والمنتخبين لفك العزلة وتوفير المواد الغذائية، وحطب التدفئة، تجنبا لمآس تتكرر كل سنة، خاصة موضوع نقل النساء الحوامل للمراكز الصحية، بفعل انقطاع المسالك والطرقات…

مناسبة القول هو تخصيص مجلس جهة بني ملال خنيفرة لسيارات رباعية الدفع لعدد من الجماعات القروية والحصرية بالجهة بغرض نقل المرضى المتواجدين بالمناطق المعزولة، حيث دافع الرئيس ابراهيم مجاهد عن هذا الخيار، عوض فتح المسالك وتعبيد الطرقات، من أجل تسهيل تنقل المواطنين، فضلا عن تجهيز المستشفيات بالأجهزة، والمطالبة بتوفير الموارد البشرية الطبية وشبه الطبية، إذ لن تفيد تلك السيارات المواطنين، والمستشفيات خاوية على عروشها.

رئيس الجهة الذي لا يبارح مكتبه بالدارالبيضاء، ويزور بني ملال أياما معدودات، يعيش خارج واقع الجهة، منعما بتدفئة المكيفات شتاء وبرودتها صيفا، فيما يعاني سكانها الويلات في الفصلين، وقد تزهق أرواح وأنفس كانت في حاجة لطريق معبدة ومستوصف يوفر له مصلا ضد اللسعات وشراب ضد السعال….، حيث فضل تحويل جهة فقيرة إلى وكالة أسفار تغدق على الأعضاء بسفريات تؤدى من المال العام.

فهل سيهوي قلب الرئيس وباقي الأعضاء إلى ساكنة الجهة ويقومون بزيارة للقرى النائية والجبال العصية، والاهتمام بها أم أن السفريات والامتيازات ستمنعهم من النزول إلى أرض الواقع والإحساس بمعاناة ساكنة مهمشة ولو لساعات؟؟؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *