إيطاليا تتجه لفتح المدارس في منتصف شتنبر وسط مخاوف من تزايد الإصابات

17 أغسطس 2020
إيطاليا تتجه لفتح المدارس في منتصف شتنبر وسط مخاوف من تزايد الإصابات
رابط مختصر

الخبرية

أكد وزير الصحة الإيطالي “روبرتو سبيرانزا”، أن بلاده لن تدخر جهدا لتأمين إعادة فتح المدارس في منتصف شتنبر القادم، في ظل التزايد المقلق لحالات الإصابة بفيروس كورونا في صفوف “الشباب”.

وقال سبيرانزا ، في تصريح صحفي اليوم الاثنين ، إنه “في أقل من شهر، سيكون علينا إعادة فتح المدارس والجامعات بكل أمان. وهذا سيكون رهنا بسلوكنا وتصرفات كل المواطنين، بدءا بالشباب الذين يجب أن يتحلوا بالوعي”.

وأقر الوزير بأن إيطاليا ستقدم “تضحيات ضرورية من أجل النهوض بتحدي فتح المدارس” في 14 شتنبر المقبل “لانه للأسف يجب أن نأخذ بالاعتبار واقع أن معدل عمر الأشخاص الذين أصيبوا في الأسابيع الماضية انخفض بشكل هائل”.

ونفى الوزير الإيطالي أن يكون بذلك “يجرم الشباب”، قائلا “على العكس، أطلب منهم المساعدة على إبقاء معدلات العدوى تحت السيطرة”. وفيما يرتسم التهديد بانتشار الوباء مجددا في عدة دول أوروبية، تحاول إيطاليا التي لا تزال نسبيا بمنأى عن تجدد الانتشار، احتواء تزايد الاصابات وانتظرت انتهاء عطلة 15 غشت لاعلان هذه الاجراءات. وسجلت ايطاليا، أول دولة أوروبية يصلها الوباء، حتى الآن 254 ألف حالة إصابة بكوفيد-19 وأكثر من 35 ألف وفاة. وبعد اجراءات عزل صارمة على مدى شهرين في مارس وابريل الماضيين ثم تخفيفها تدريجيا، لم تفتح المدارس أبوابها مجددا.

وأكد الوزير أن الوضع الوبائي في إيطاليا أفضل بكثير مما هو عليه في عدة دول أوروبية مع أقل من 500 إصابة يومية حاليا ،مقابل ثلاثة آلاف في فرنسا واسبانيا. لكن الاتجاه نحو تزايد العدوى يرغمنا على رفع مستوى التنبه”.

وأضاف “لا يمكننا الفشل في مسألة المدارس، وكل اجراء وكل تضحية مطلوبة تتم من أجل التفكير في إعادة فتح المدارس التي ستعني نهاية العزل بشكل فعلي”.

من جهته، قال رئيس المجلس الأعلى للصحة فرانكو لوكاتيلي كما نقلت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” إن “عدد الإصابات يرتفع إلى حد انه في خلال أسبوع انتقلنا من 200-300 حالة يوميا الى 600 في منتصف غشت” ،معربا عن قلقه أيضا من “انخفاض سن الاشخاص المصابين”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق