إقليم خريبكة: هدر الزمن الوظيفي بجماعة أولاد بوغادي

الخبرية أنفو
سلايدرمجتمع
الخبرية أنفو28 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
إقليم خريبكة: هدر الزمن الوظيفي بجماعة أولاد بوغادي

الخبرية من خريبكة

تعرف جماعة أولاد بوغادي التابعة إداريا لقيادة بني خيران تسيبا خطيرا في مجال الحكامة الإدارية بسبب عدم احترام التوقيت الإداري للدخول والخروج، مما يؤثر على الخدمات الإدارية للمواطنين الذين يتنقلون من مدن بعيدة قصد قضاء اغراضهم الإدارية حيث أبواب المكاتب تفتح على الساعة 10 صباحا وتغلق على الساعة الثانية بعد الزوال.

وقد عبر العديد من المواطنين عن استيائهم لهذا التسيب الذي يحرمهم من قضاء اغراضهم والعودة الى أماكن اقامتهم.

كما توصلت الجريدة بشكاية من المجتمع المدني موجهة إلى  وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وعامل إقليم خريبكة وقائد قيادة بني خيران تصب في هذا الشأن.

للإشارة، فجماعة أولاد بوغادي تعتبر ملاذا آمنا للموظفين الاشباح الذين لا يؤدون أي عمل، حيث يبقى همهم الوحيد هو استلام أجرة آخر الشهر في تناف تام مع النظام الأساسي للوظيفة العمومية ومع المرسوم رقم 2-5-916 الصادر في 13 من جمادى الاخرة 1426 (20 يوليوز 2005) بتحديد أيام ومواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات الترابية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق