أنس الدكالي يوقف طبيب نساء وتوليد بمستشفى تيزنيت

30 أغسطس 2019
أنس الدكالي يوقف طبيب نساء وتوليد بمستشفى تيزنيت

الخبرية- تيزنيت

أصدر وزير الصحة، أنس الدكالي، قرارا يقضي بإيقاف الطبيب الوحيد للنساء والتوليد بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بمدينة تيزنيت احتياطياً بعد ارتكابه لخطأ جسيم.

كما أوقفت الوزارة الراتب الشهري للطبيب المختص في النساء والتوليد باستثناء التعويضات العائلية، في انتظار إحالته على المجلس التأديبي، والاستماع إلى دفوعاته لاتخاذ القرار الإداري المناسب في حقه.

وجاء توقيف الطبيب بعد مغادرته مقر العمل، يوم الخميس 8 غشت الجاري، مباشرة بعد إجرائه عملية قيصرية دون التكفل بأربعة حالات نساء أخريات في طور الولادة بينهن حالتين مستعجلتين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جريدة الخبرية الإلكترونية تنقل لكم الخبر اليقين وتتيح لكم إمكامية التعليق عيه

التعليقات تعليقان

  • fatima

    لالتوضيح فقط الطبيب المعني ذ فريد قصيدي ولم يقم باي هفوة وانه كفوء اسالوا اي واحد في تزنيت
    https://www.facebook.com/100001628653263/posts/2680911255306470?sfns=mo

  • Farid

    مرحبا بالسلطة الرابعة في هذا الملف لتنوير الرأي العام.

    و لتنوير الرأي العام كذلك، فاني اصحح المغالطات التي تم التصريح بها في بعض المنابر الاعلامية، حيث :
    1.اني توصلت بقرار التوقيف يوم امس الخميس 29 غشت 2019
    2.ليس هناك اي هفوة في الاداء الوظيفي، ناهيك عن ان تكون هناك هفوة خطيرة، كما ستبين الايام القادمة

    ليكن في علم المسؤول ان التوقيف الاحتياطي و قطع الأرزاق لا يخيفنا وإنما نخاف من أن لا نقوم بعملنا بشكل صحيح يحترم إنسانية المرتفق المريض كما اقسمنا. فأنا طبيب قبل أن أكن موظفا. اما المادة 73 فقد أوقفت  الموظف فريد قصيدي و ليس الطبيب الدكتور فريد قصيدي. و ليعلم الجميع، من لا يعرفني أولا ومن يعرفني، أني سألبي طلب كل مريض و سارحم الناس بمهنة الطب و سأسعد بفرحتهم.

    و بصفتي الكاتب العام للنقابة المستقلة لاطباء القطاع العام بإقليم تيزنيت و بصفتي طبيبا موقوفا بهذه المندوبية اطلب من السيد الوزير ايفاد لجنة تحقيق من المفتشية العامة للوزارة.

      الدكتور فريد قصيدي طبيب التوليد و أمراض النساء موظف طبيب موقوف عن إنقاذ الأرواح و إعطاء السعادة للناس.

    تحية طيبة إنسانية إلى كل من تضامن معي ولو بأضعف الإيمان.

    https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2430858150303253&id=100001372758672

    المرجو التعليق بكل التضامن للوصول إلى 1000 تعليق .