“أمنيستي” تصف اعتقال الكناوي بالاعتداء على حرية التعبير وتطالب بإطلاق سراحه الفوري

14 نوفمبر 2019
“أمنيستي” تصف اعتقال الكناوي بالاعتداء على حرية التعبير وتطالب بإطلاق سراحه الفوري
رابط مختصر

الخبرية 

نددت منظمة العفو الدولية “أمنيستي”، باعتقال مغني الراب المغربي الكناوي، واصفة اعتقاله بـ “الاعتداء المروع على حرية التعبير”.

وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في تصريح نشرته “أمنيستي” على موقعها الرسمي يوم الأربعاء، إن اعتقال الكناوي “اعتداء مروع على حرية التعبير”، مشيرة إلى أنه “يعاقب بشكل صارخ بسبب تعبيره عن آراءه المنتقدة للشرطة والسلطات”.

وأضافت “أمنيستي”، أن الكناوي، وفي التسجيل المصور الذي تضمن “إساءة للشرطة”، “ربما يكون قد استخدم فيه لغة مسيئة للشرطة، فإن حق الفرد في التعبير عن آرائه بحرية، حتى وإن كان صادماً أو مسيئًا، فهو مكفول بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، ولا ينبغي لأحد أن يعاقب بسبب تعبيره عن آرائه بحرية”.

وطالبت المنظمة السلطات المغربية، بـإطلاق سراح الكناوي بشكل فوري، وإسقاط جميع التهم الموجهة له في القضية التي وصفتها بـ “المثيرة للسخرية”.

وكان وكيل الملك بابتدائية سلا، قد قرر في الرابع من شهر نونبر الجاري، متابعة محمد منير الملقب بالكناوي، في حالة اعتقال بتهم “اهانة موظفين عموميين واهانة هيئة ينظمها القانون”، مع تحديد 14 نونبر الحالي، موعدا لمحاكمته.

وقال بلاغ النيابة العامة أنها قررت المتابعة “بعد الاستعماع إليه حول واقعة شريط فيديو بث في 24 أكتوبر الماضي على الانترنيت وتناقلته عدد من مواقع التواصل الاجتماعي تضمن إساءة للشرطة”،

ولم يذكر بلاغ النيابة العامة أنه استمع إلى الكناوي حول مشاركته مغنيين اثنين اخرين في تأدية أغنية “عاش الشعب”، بثت على اليوتيوب في 29 أكتوبر المنصرم.

ويواجه الكناوي، في حال إدانته بسبب التهم المنسوبة إليه عقوبة بالسجن تصل إلى عامين وغرامة مالية قدرها 5000درهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *