ألمانيا تفتح تحقيقا في ولادات غامضة لأطفال مشوهين

21 سبتمبر 2019
ألمانيا تفتح تحقيقا في ولادات غامضة لأطفال مشوهين

الخبرية -رويترز

دفعت سلسلة ولادات لأطفال يعانون من عيوب خلقية في الأكف والأذرع، في مقاطعة في غرب ألمانيا، السلطات إلى فتح تحقيق.

ووُلد ثلاثة أطفال بتشوهات خلقية في اليد، حيث لم يطور أي منهم الكف أو الأصابع، من جهة واحدة من الجسم، في الفترة ما بين يونيو وأيلول من هذا العام، في ظاهرة محيرة وصفت بأنها “ملفتة للنظر”.

وكشف مستشفى Sankt Mary في مدينة غيلسنكيرشن الألمانية، الذي شهد حالات الولادة الثلاث: “لم نر تشوهات من هذا النوع منذ سنوات عديدة”، وأضاف أن تسجيل هذه الحالات المتتالية قد يكون عشوائيا، “ومع ذلك، نجد أن الفترة القصيرة التي رأينا فيها هذه الحالات الثلاث ملفتة للنظر”.

ولاحظ المستشفى عدم وجود “أوجه تشابه عرقي أو ثقافي أو اجتماعي” بين عائلات الأطفال الثلاثة، لكنهم جميعا يعيشون في المكان نفسه.

واتصلت RT مرتين بإدارة مدينة غيلسنكيرشن ومستشفى Sankt Mary للحصول على المزيد من المعلومات حول الموضوع، لكنها لم تتلق أي رد.

وفي بيان عام، قال المستشفى: “لم نشهد مثل هذه التشوهات لسنوات، فقد حصلت العديد من هذه الحالات بشكل عشوائي، لكننا نعتقد بأن الفترة القصيرة التي وقعت خلالها هذه الحالات الثلاث صادمة”.

وكانت القابلة سونجا ليجيت-إيغليموند، أول من أبلغ عن التشوهات في مدينة غيلسنكيرشن، مشيرة إلى أنه تم تنبيهها عن وجود ما لا يقل عن 30 حالة أخرى في ألمانيا هذا العام. ودفعت ادعاءاتها السلطات في ولاية شمال الراين وستفاليا إلى فتح تحقيق جدي في هذه الحالات.

وتشبه هذه الحالات ظاهرة مماثلة وقعت في فرنسا بين يونيو ونوفمبر 2016، حيث ولد عدد من الأطفال بتشوهات خلقية في مناطق ريفية بفرنسا، وعلى الرغم من فتح تحقيق في هذه الحالات، إلا أنه لم يقدم في النهاية “سببا واضحا” للتشوهات.

ولاحظ المحققون أثناء بحثهم أن جميع حالات الحمل المتأثرة بهذه التشوهات، وقعت في المناطق الزراعية، ما دفع السلطات الفرنسية للاعتقاد بأن التشوهات ناتجة عن تأثير المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الأخرى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *