أبي الجعد في صلب اهتمام المخطط المعماري والتنموي للجهة

2019-10-14T09:45:35+00:00
2019-10-14T11:29:05+00:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
14 أكتوبر 2019
أبي الجعد في صلب اهتمام المخطط المعماري والتنموي للجهة
رابط مختصر

الخبرية – صحف

تعتبر مدينة أبي الجعد من المدن المغربية العريقة التي تزخر بتراث تاريخي وروحي وأثري وثقافي غني يشكل جزءا فريدا من الذاكرة المغربية ويضيف إليها معالم هامة تعبر عن الهوية المغربية خاصة، والانتماء الاسلامي عامة..

وجدير بالذكر ان ابي الجعد، لها خصوصيات تاريخية، اقتصادية وثقافية تجعل منها وجهة لمجموعة من الدراسات السوسيولوجية والانتروبلوجية، تسلط الضوء على الانشطة الروحية والاقتصادية التي ادتها وتؤديها بهذه المنطقة الزاوية الشرقاوية منذ القرن 19.

FB IMG 1571052404358  - الخبرية

واستحضارا لهذه المكانة والقيمة والمؤهلات التي تحظى بها المدينة التاريخية لأبي الجعد، عملت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش والوكالة الحضرية لبني ملال على برنامج تطبيقي حدد في مشروع ميثاق معماري وعمراني ومنظري خاص بالمدينة العتيقة، قدم ووقع، خلال لقاء دراسي عقد يوم الخميس 10 أكتوبر 2019 بمقر جماعة أبي الجعد، حضره كل من رئيس الجماعة الترابية لمدينة أبي الجعد، والمفتش الجهوي لجهة بني ملال خريبكة، والمدير الاقليمي لخريبكة، بالإضافة إلى مجموعة من الباحثين والأساتذة، وفعاليات المجتمع المدني، والمنتخبين المحليين.

وقد انكب المشاركون في هذا اللقاء التشاوري على دراسة ومناقشة محتوى هذا المشروع، الذي سيكون فرصة لوضع استراتيجية متجددة، واقعية، ميدانية، قابلة للتطبيق، ومبنية على مجموعة من البحوث والأسس العلمية مركزة على الجوانب الثلاثة المكونة للميثاق والتي تتمثل في المكون المعماري والمكون العمراني والمكون الطبيعي، وفرصة لدمج مجموعة من طلبة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية خصوصا المقبلين على اجتياز سنة التخرج للعمل في مواضيع تخص البنية الهندسية والعمرانية والمنظرية للمنطقة والتي ستزيد من إشعاعها الثقافي والفني، باعتبارها تنظم كل سنة موسما دينيا روحيا ثقافيا يكون مناسبة للتعريف بتاريخ المنطقة وطقوسها وصناعتها التقليدية، ويخلق رواجا اقتصاديا للساكنة المحلية، ومساهمة في الزيادة من جاذبية المدينة بحيث تصبح قبلة سياحية ثقافية متميزة استجابة لرغبة ومتطلبات الساكنة التي ستكون طرفا لانجاح هذا الورش التنموي ترسيخا لمبدأ الديمقراطية التشاركية، والتزاما بالاستراتيجية التي رسمتها الدولة المغربية، الرامية إلى إعادة الاهتمام بالمدن التاريخية، تماشيا مع الرؤية المولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لحفظ التراث المادي واللامادي وتتثمينه وتطويره، وتنزيلا لمضامين دستور 2011 ومبادئ الجهوية المتقدمة التي تدعو الى التعاون والتضامن وضمان التقائية السياسات العمومية، وتنزيلا أيضا لعقد الشراكة والتعاون المبرم بين المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش والوكالة الحضرية لبني ملال خلال شهر ابريل، من السنة الجارية، الهادف إلى تعزيز الجودة المعمارية والعمرانية والمنظرية للمدن التاريخية العتيقة الكائنة بالمنطقة، وتسليط الضوء على أصولها وخصائصها المتميزة مع العمل على طرق تأهيلها جماليا، ثقافيا اجتماعيا واقتصاديا.

عن الصباح

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق