آيت الطالب.. الوزارة تشتغل على الترافع لاعتماد نظام للوظيفة العمومية الصحية

الخبرية أنفو
24 ساعةسلايدرمجتمع
الخبرية أنفو26 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
آيت الطالب.. الوزارة تشتغل على الترافع لاعتماد نظام للوظيفة العمومية الصحية

الخبرية 

أفاد وزير الصحة خالد آيت الطالب ، اليوم الاثنين بالرباط ، بأن الترافع لاعتماد نظام للوظيفة العمومية الصحية كفيل بحل مشاكل المنظومة، من الأولويات التي تشتغل عليها الوزارة.

وقال السيد آيت الطالب خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، إن أزمة كورونا أبانت عن مجموعة من الاختلالات، وعن أولوية قطاع الصحة في تحصين الأمن الصّحي للمواطنات والمواطنين.

وشدد على أن هناك وعيا جماعيا بضرورة تطوير وتجويد خدمات وأنشطة الوقاية والتكفل التي يقدّمها قطاع الصحة على كل المستويات، وذلك عبر إعداد الخطط للرفع من قدرة المنظومة الصحية الوطنية على المواجهة والتصدي والجاهزية، وتأمين الحاجيات الوطنية في حالات الطوارئ وانقطاع سبل الإمداد من السوق العالمية كما حصل خلال هذه الظروف الاستثنائية.

وتفاعلا مع المبادرات الطموحة والأوراش العديدة التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، عبر توجيهاته السامية للحكومة ، سيما ما تعلق منها بتعميم التغطية الاجتماعية وإصلاح المنظومة الصحية بالمملكة، راهنت وزارة الصحة ، يقول السيد آيت الطالب ، على تفعيل مخطط استراتيجي لتحسين جودة الرعاية الصحية بالاشتغال على أولويات محددة، عبر التنسيق والمشاركة مع العديد من المتدخلين في الشأن الصّحي.

وذكر بأن من هذه الأولويات، الترافع لاعتماد نظام للوظيفة العمومية الصحية كنظام كفيل بحل مشاكل المنظومة وتسوية ملفات تحسين ظروف عمل المهنيين الصحيين بكل فئاتهم وتجويد الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، والعمل على تحسين المستوى الصحي وضمان الإنصاف والمساواة في الولوج إلى العلاجات بشكل عادل.

وتابع أن الاشتغال جار على ورش إصلاح اختلالات نظام المساعدة الطبية للفئات المعوزة (راميد) ، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية ، وعلى تنزيل البرنامج الطّبي الجهوي بهدف تفادي النقائص المرصودة فيما يخص تنظيم عرض العلاجات والخريطة الصحية والمخطّطات الجهوية لعرض العلاجات، فضلا عن تسريع ورش تعميم التغطية الصحية الشاملة وفقا للأجندة الزمنية التي حددها صاحب الجلالة انطلاقا من سنة 2021.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق